مال واقتصاد

هوبيلو تجمع 4.5 مليون د...
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
آيديميا تقدم نتائجها ...
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
شركات سي 3. إيه آي وماي...
الأربعاء 28 أكتوبر 2020

مال واقتصادالأربعاء 16 سبتمبر 2020

دبوسي: إجتماعات لتوفير الأمن الغذائي الوطني من طرابلس الكبرى


كثف رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق ‏دبوسي إجتماعاته الرامية الى توفير الأمن الغذائي للمجتمع اللبناني من طرابلس الكبرى، وذلك من خلال تشييد صوامع (إهراءات) للحبوب والقمح على أرض مرفأ طرابلس، بشراكة وتعاون وثيق بين غرفة طرابلس ومؤسسىة تشجيع الإستثمارات (إيدال) ممثلةً برئيس مجلس إدارتها ومديرها العام مازن سويد وإتحاد المصارف العربية في لبنان ممثلاً بأمينه العام وسام فتوح وإدارة مصلحة إستثمار مرفأ طرابلس وبالإعتماد على خبراء وإختصاصيين في إعداد دراسات جدوى علمية وتقنية وهندسية لكي يبصر مشروع تشييد الإهراءات في أسرع وقت ممكن.

وأكد خلال الإجتماع الذي شاركت فيه وزارة الإقتصاد والتجارة ممثلة بمدير الإهراءات في مرفأ بيروت السيد أسعد حداد والمهندس بهاء حرب وفريق العمل في (إيدال) والمستشارين القانونيين والماليين في إتحاد المصارف العربية: زكريا حمود وتوفيق نويري ومديرة الغرفة ليندا سلطان وخبراء هندسيين في شركة دولية متخصصة على «أهمية وجود رؤية إستراتيجية شاملة تتكامل فيها نظرة القطاعين العام والخاص في مقاربة الشؤون الإستثمارية والإقتصادية والإنمائية وتتحقق من خلالها عملية النهوض بالإقتصاد الوطني».

وقال: «إن بيروت هي العاصمة الوحيدة المطلة على البحر في حين أن عواصم المدن العربية ليس لها اطلالات مماثلة، وأن بيروت تتمتع بموقع إستراتيجي فريد وجاذب يحتم عليها إيجاد دور جديد ووظيفة جديدة لمرفئها ينسجمان تمام الإنسجام مع مكانتها الجغرافية المميزة ومع قيمة مرفئها، وعلينا ان نعمل معاً على تصويب الإستثمار في لبنان عموماً وفي بيروت خصوصاً بعدما أصابها هذا الدمار المؤسف».

وأشار الى ضرورة الحرص على «ترجمة فكرة تشييد الإهراءات في مرفأ طرابلس الى واقع فعلي من خلال إعداد دراسة علمية محكمة يتم تحويلها الى مؤسسة (إيدال) لتدقيقها والوقوف على جدواها وبالتالي إحالتها الى الأمانة العامة لإتحاد المصارف العربية في لبنان دون أن نسقط من الحسبان البصمات العملية للمتخصيين الذين لفتوا الى أهمية تشييد إهراءات في مرفأ طرابلس تمتلك قدرة على تخزين 120 ألف طن من الحبوب لا سيما القمح منها».

وقال «أطلقنا دراسة لمشروع الأمن الغذائي الوطني من طرابلس الكبرى».

من جهته، الدكتور مازن سويد أكد على «مسيرة التعاون والشراكة بين غرفة طرابلس وإيدال، لافتا الى أن طرابلس ستكون العاصمة الإقتصادية للبنان في المرحلة المقبلة لا سيما في هذه الظروف القاسية والمأساوية التي تعرضت لها بيروت وأنا من المؤمنين برؤيوية دبوسي التي تنم عن محبته ليس لطرابلس وحسب وإنما لكل لبنان ويستولد الفرص الإنقاذية».

ومن جهته الأمين العام لإتحاد المصارف العربية في لبنان وسام فتوح أشار الى ان مشروع تشييد إهراءات على أرض مرفا طرابلس يشجع على إقامة منصة وبورصة للسلع غذائية في طرابلس من خلال مرفئها.

aliwaa